لطلب اعلان في المنتدى ارسل رسالة على ايميل vb@cools4u.com واكتب رقم جوالك في رسالتك ليتم الاتصال بك

الآتصـال بنـا الـبـحث أضفنـا لمفـضلتـك
واجهة المنتدى لوحة تحكم العضو قائمة الأعضاء الإنتساب للمنتدى تسجيل الخروج من المنتدى
 
 

فيديو

أسعار الذهب

اغاني

شات

Links

الموسوعة

العاب

دردشة

اغاني

اغاني عراقيه
اغاني لبنانيه
اغاني مصريه
اغاني اماراتيه
اغاني كويتيه
اغاني سعوديه
اغاني اجنبيه
اغاني عربيه
اغاني يمنيه
قصائد و اشعار
دي جي راب
افلام و مسلسلات
 
 
العودة   منتديات على كيفك > القسم العام > الحوار العام
 
رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
 

حكم التصوير في الإسلام

 
أدوات الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 04-16-2006, 12:04 مساء
صورة عضوية محمد ابوصقر
محمد ابوصقر محمد ابوصقر غير متواجد حالياً
«©» عضو ذهبي «©»
 
تاريخ الانضمام: Aug 2004
محل السكن: amman
المشاركات: 7,557
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد ابوصقر إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى محمد ابوصقر إرسال رسالة عبر Skype إلى محمد ابوصقر
افتراضي حكم التصوير في الإسلام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
عنوان مشاركتي هو حكم التصوير في الإسلام, و قد كتبت هذا المقال لأن وجدت من بعض اخواننا المشتركون في هذا المنتدى الطيب يضعون صورا تمثلهم و اله المستعان.
فكتابتي لهذا المقال هو من باب النصيحة لإخواني بارك اله فيهم, فعنأبـي رقــيـة تمـيم بن أوس الـداري رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عـليه وسـلم قـال ( الـديـن النصيحة ).
قلنا : لمن ؟؟

قال : ( الله ، ولـكـتـابـه ، ولـرسـولـه ، ولأ ئـمـة الـمـسـلـمـيـن

وعــامـتهم ) رواه مسلم [ رقم : 55 ].

فهذه نبذة صغيرة عن حكم الصور و التصوير في الإسلام و الشريعة على وفق الكتاب و السنة و من أقوال العلماء الأجلاء رحمهم الله تعالى, و كما نرى أن بعض المسلمين هدانا الله و إياهم مقصرون أيما تقصير من هذه الناحية, فترى التصوير عندهم و الصور منتشرة و كثيرة بطرق و وسائل كثيرة كالرسم و النحت و آلات الكاميرا التي تصور الصور الضوئية و الشمسية و غيرها من الوسائل, و يستبيحون المسلمون هذه الصور التي فيها تصوير ذوات الأرواح من صور البشر أو الحيوانات مما أحسن الله في تصويرهم و أبدع في خلقه لهم, و في استباحتهم هذه مضاهاة لخلق الله و العياذ بالله فلا علم لهم بخطورة ذلك و الله المستعان, و يرون أن الصور المحرمة في دين الله عز و جل جائزة و التصوير بالرسم و غير الرسم جائز, و لذا نعذرهم إن شاء الله لأنهم لا يعلمون الأدلة القطعية الصحيحة التي أتت بتحريم الصور, فنعلم أنهم يريدون الحق إن شاء الله عز و جل لكنهم لا يعلمونه, و لا يعلمون الأدلة الصحيحة من الكتاب و السنة على تحريم التصوير و الله المستعان, فلو أنهم كانوا يعرفون هذه الأدلة لما كان بعضاً منهم يصرون على أنها جائزة. فهذا بحث صغير في هذا الموضوع نسأل الله عز و جل أن ينفع به من قرأه من المسلمين. (انتهى)








حكم التصوير في الإسلام



وهو محرم بالكتاب والسنة والإجماع، ولم يستعمل في عصر الخلفاء الراشدين، ولا الأئمة المهديين، وقد استولوا على مشارق الأرض ومغاربها.
وإنما استعمل في هذا العصر، مشابهة لأهل الخارج، ولتولية الخونة المرتشية; ولا يجوز أن يستعمل الخائن على أمر من أمور المسلمين؛ ومن الباطل أن يلزم به كل موظف وفقير ومتعلم، حتى إن صغار المتعلمين يصورون، ويعلمون التصوير، اتباعا لبرنامج الخارج !!.

فالتصوير: أصل شرك العالم، لا سيما المعظمين، قال تعالى: {وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيراً} [سورة نوح آية: 23-24] .
قال ابن عباس رضي الله عنه: (هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح، فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم، أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصابا، وسموها بأسمائهم، ففعلوا ولم تعبد، حتى إذا هلك أولئك، ونسي العلم عبدت).
وقال ابن القيم: قال غير واحد من السلف: "لما ماتوا عكفوا على قبورهم، ثم صوروا تماثيلهم، ثم طال عليهم الأمد فعبدوهم".
وقال تعالى: {هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ} [سورة لقمان آية: 11]

و الأدلة الغفيرة من السنة النبوية الصحيحة الصريحة كثيرة و كثيرة جدا, فقدمنا أدلة من هذه السنة, و من هذه الأدلة الآتي:

عن أبي هريرة، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم: (قال الله تعالى: ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي، فليخلقوا ذرة، أو ليخلقوا حبة، أو ليخلقوا شعيرة)

البخاري: التوحيد (7559) , ومسلم: اللباس والزينة (2111) , وأحمد (2/259 ,2/391 ,2/527).

وعن عائشة رضي الله عنها، قالت: "قدم رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم من سفر، وقد سترت بقرام لي على سهوة لي فيها تماثيل، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم هتكه، وقال( أشد الناس عذابا يوم القيامة، الذين يضاهئون بخلق الله. قالت: فجعلناه وسادة أو وسادتين) متفق عليه، ولفظه للبخاري.

البخاري: اللباس (5954) , ومسلم: اللباس والزينة (2107) , والنسائي: الزينة (5357) , وأحمد (6/36).

وقال ابن عباس رضي الله عنه: سمعت رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم يقول: (كل مصور في النار، يجعل الله له بكل صورة صورها نفس يعذب بها في جهنم)

مسلم: اللباس والزينة (2110) , وأحمد (1/30).

و حديث مسروق الذي في البخاري، قال سمعت عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم يقول: (إن أشد الناس عذابا يوم القيامة، المصورون)

البخاري: اللباس (5950) , ومسلم: اللباس والزينة (2109) , والنسائي: الزينة (5364) , وأحمد (1/375).

وحديث عبد الله بن عمر، رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم: (إن الذين يصنعون هذه الصور، يعذبون يوم القيامة، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم)

البخاري: اللباس (5951) , ومسلم: اللباس والزينة (210) , والنسائي: الزينة (5361) , وأحمد (2/20 ,2/55 ,2/141).

وحديث ابن عباس رضي الله عنهما، قال سمعت محمدا صلى الله عليه و على آله وسلم يقول: (من صور صورة في الدنيا، كلف أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ)

البخاري: التعبير (7042) , ومسلم: اللباس والزينة (2110) , والنسائي: الزينة (535) , وأحمد (1/241 ,1/246 ,1/350).

حديث عائشة، رضي الله عنها، وهو في البخاري: "أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير." فقام النبي صلى الله عليه و على آله وسلم بالباب، فلم يدخل، فقلت( أتوب إلى الله مما أذنبت.) فقال ما هذه النمرقة؟ فقلت: لتجلس عليها، وتوسدها، قال: إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم، وإن الملائكة لا تدخل بيتا فيه الصور)

البخاري: اللباس (5957) , ومسلم: اللباس والزينة (2107) , وأحمد (6/246) , ومالك: الجامع (1803).

حديث أبي هريرة رضي الله عنه الذي في السنن، وصححه الترمذي، وابن حبان، ولفظه: (أتاني جبريل فقال: أتيتك البارحة، فلم يمنعني أن أكون دخلت إلا أنه على الباب تماثيل، وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل، وكان في البيت كلب، فمر برأس التمثال الذي على باب البيت يقطع فيصير كهيئة الشجرة، ومر بالكلب فليخرج، ففعل رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم)

الترمذي: الأدب (2806) , وأبو داود: اللباس (415 , وأحمد (2/305).

في مسلم عن سعيد بن أبي الحسين، قال: "جاء رجل إلى ابن عباس، رضي الله عنهما، فقال: إني رجل أصور هذه الصور، فأفتني فيها، فقال له: ادن مني، فدنا منه. ثم قال: ادن مني، فدنا منه. ثم قال: ادن مني، فدنا منه، حتى وضع يده على رأسه، وقال: أنبئك بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم، سمعت رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم يقول: (كل مصور في النار، يجعل له بكل صورة يصورها نفس، فتعذبه في جهنم)وقال: (إن كنت فاعلا فاصنع الشجر وما لا نفس له).

في سنن أبي داود، عن جابر رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه و على آله وسلم أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه زمن الفتح- وهو بالبطحاء- أن يأتي الكعبة فيمحو كل صورة فيها، فلم يدخلها النبي صلى الله عليه و على آله وسلم حتى محيت كل صورة فيها)

أبو داود: اللباس (4156) , وأحمد (3/335 ,3/383).

و ما بوب له البخاري بقوله: باب نقض الصور، وهو حديث عمران بن حطان: أن عائشة رضي الله عنها، حدثته: (أن النبي صلى الله عليه و على آله وسلم لم يكن يترك في بيته شيئا فيه تصاليب إلا نقضه)

البخاري: اللباس (5952) , وأحمد (6/52).

وفي المتفق عليه من حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم: (إن أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون)

البخاري: اللباس (5950) , ومسلم: اللباس والزينة (2109) , والنسائي: الزينة (5364) , وأحمد (1/375).

و عند البخاري و مسلم في صحيحيهما عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم يقول: (كل مصور في النار، يجعل له بكل صورة صورها نفس، فتعذبه في جهنم).

مسلم: اللباس والزينة (2110) , وأحمد (1/30.

وفي صحيح البخاري، عن أبي زرعة قال: دخلت مع أبي هريرة دارا بالمدينة، فرأى في أعلاها مصورا يصور، فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم يقول: (ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي، فليخلقوا حبة، أو ليخلقوا ذرة) 1، زاد مسلم (أو ليخلقوا شعيرة) 2.

1 البخاري: اللباس (5953) , ومسلم: اللباس والزينة (2111) , وأحمد (2/232 ,2/391 ,2/527).
2 مسلم: اللباس والزينة (2111) , وأحمد (2/232).

وعن أبي طلحة، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم يقول: (لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة) متفق عليه.
البخاري: بدء الخلق (3225) , ومسلم: اللباس والزينة (2106) , والترمذي: الأدب (2804) , والنسائي: الصيد والذبائح (4282) والزينة (5347 ,534 , وابن ماجه: اللباس (3649) , وأحمد (4/30).

وعن حيان بن حصين قال: قال لي علي رضي الله عنه: (ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم؟ ألا تدع صورة إلا طمستها، ولا قبرا مشرفا إلا سويته) رواه مسلم
مسلم: الجنائز (969) , والترمذي: الجنائز (1049) , والنسائي: الجنائز (2031) , وأبو داود: الجنائز (321 , وأحمد (1/96).

وفي البخاري عن ابن عمر قال: "واعد رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم جبرائيل أن يأتيه فراث عليه حتى اشتد على رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم، فخرج فلقيه جبريل فشكا عليه، فقال: (إنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة)"

البخاري: اللباس (5960).

وروى أحمد عن علي رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم في جنازة، فقال أيكم ينطلق إلى المدينة، فلا يدع فيها وثنا إلا كسره، ولا قبرا إلا سواه، ولا صورة إلا لطخها). فقال رجل: أنا يا رسول الله. قال: فانطلق ثم رجع، فقال: يا رسول الله, لم أدع وثنا إلا كسرته، ولا قبرا إلا سويته، ولا صورة إلا لطختها. ثم قال عليه و على آله الصلاة و السلام: (من عاد إلى صنع شيء من هذا فقد كفر بما أنزل على محمد)

مسلم: الجنائز (969) , والترمذي: الجنائز (1049) , والنسائي: الجنائز (2031) , وأبو داود: الجنائز (321 , وأحمد (1/87).

وعن صفية بنت شيبة، قالت: (رأيت رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم بلَّ ثوبا وهو في الكعبة، ثم جعل يضرب التصاوير التي فيها).

قال في مجمع الزوائد: رواه الطبراني، ورجاله ثقات.

وفي مسند أبي داود الطيالسي، عن أسامة، قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم في الكعبة، ورأى صورا، فدعا بدلو من ماء، فجعل يمحوها، ويقول: (قاتل الله قوما يصورون ما لا يخلقون).

وفي كتاب تاريخ مكة للأزرقي، عن عبد المجيد بن أبي روّاد: "أن الفضل دخل مع النبي صلى الله عليه و على آله وسلم الكعبة يوم الفتح، وبعثه النبي صلى الله عليه و على آله وسلم فأتى بذنوب من ماء زمزم ليطمس به الصور التي في الكعبة".

وفي الكتاب المذكور من حديث الزهري: "أنه عليه و على آله الصلاة و السلام دخل البيت يوم الفتح، وأرسل الفضل بن عباس، فجاء بماء زمزم، ثم أمر بثوب فبلّ بالماء، فأمر بطمس تلك الصور".

ونقل في شفاء الغرام، عن أبي قانع بسنده عن مسامع ابن شيبة عن أبيه، قال: "دخل النبي صلى الله عليه و على آله وسلم الكعبة، فصلى فيها ركعتين، ورأى فيها تصاوير، فقال يا شيبة اكفني هذا فاشتد ذلك على شيبة، فقال له رجل: اطله بزعفران ففعل)".

فهذه الأحاديت الصحيحة وأمثالها دلت بعمومها على منع التصوير مطلقا، ولو لم يكن في الباب سواها، لكفتنا حجة على المنع الإطلاقي.

وللصور والتصاوير عقوبات في الدنيا والآخرة؛ فمن عقوبات ذلك: منع دخول الملائكة للبيت الذي فيه صورة، الذين دخولهم رحمة وبركة وطمأنينة وأنس، وفي الآخرة الوعيد الشديد، والعذاب الأكيد.

وإليكم يا اخواني المسلمين ما قاله الفطاحلة من العلماء، الذين هم القدوة بعد الرسول صلى الله عليه و على آله وسلم:

فمن ذلك: ما قاله الإمام النووي، في المجلد السابع من شرح مسلم: (قال أصحابنا وغيرهم من العلماء: تصوير صورة الحيوان، حرام شديد التحريم، وهو من الكبائر، لأنه متوعد عليه بهذا الوعيد الشديد المذكور في الأحاديث.
وسواء صنعه بما يمتهن أو بغيره، فصنعته حرام بكل حال، لأن فيه مضاهاة لخلق الله تعالى; وسواء ما كان في ثوب أو بساط، أو درهم أو دينار، أو فلس، أو إناء، أو حائط، أو غيرها.
وأما تصوير صورة الشجر ورحال الإبل، وغير ذلك مما ليس فيه صورة حيوان، فليس بحرام، هذا حكم نفس التصوير.
وأما اتخاذ المصور فيه صورة حيوان، فإن كان معلقا على حائط، أو ثوبا ملبوسا، أو عمامة ونحو ذلك مما لا يعد ممتهنا، فهو حرام، إلى أن قال: ولا فرق في هذا كله، بين ما له ظل وما لا ظل له، هذا تلخيص مذهبنا في المسألة. وبمعناه قال جماهير العلماء، من الصحابة والتابعين ومن بعدهم; وهو مذهب الثوري، ومالك، وأبي حنيفة، وغيرهم.)

وقال الزهري: النهي في الصورة على العموم، وكذلك استعمال ما هي فيه، ودخول البيت الذي هي فيه، سواء كانت رقما في ثوب أو غير رقم، وسواء كانت في حائط أو ثوب أو بساط، ممتهن أو غير ممتهن، عملا بظاهر الأحاديث. انتهى

وقال ابن حجر في فتح الباري، على حديث ابن عباس، قلت(أي قال ابن حجر): ويؤيد التعميم فيما له ظل، وفيما لا ظل له، ما أخرجه أحمد من حديث علي، ثم ساق الحديث المتقدم.
وقال ابن حجر أيضا: وصحح ابن العربي أن الصورة التي لا ظل لها إذا بقيت على هيئتها حرمت، سواء مما كانت يمتهن أم لا؛ وإن قطع رأسها أو مزقت هيئتها جاز.

وقال الحافظ أيضا، في شرح حديث عائشة: قال ابن بطال: في هذا الحديث دلالة على أنه صلى الله عليه و على آله وسلم كان ينقض الصورة، سواء كانت مما له ظل أم لا، وسواء كانت مما توطأ أم لا، سواء في الثياب، وفي الحيطان وفي الفرش، والأوراق وغيرها. انتهى.
وقال القسطلاني على حديث أبي هريرة المتقدم: وظاهره يتناول ما له ظل، وما ليس له ظل؛ فلذا أنكر أبو هريرة ما نقش في سقف الدار، وقال القسطلاني في موضع آخر: ويحرم تصوير حيوان على الحيطان، والسقوف، والأرض، ونسج الثياب. انتهى.

وقال الذهبي رحمه الله: وأما الصور فهي كل مصور من ذوات الأرواح، سواء كانت لها أشخاص منتصبة، أو كانت منقوشة في سقف، أو جدار، أو موضوعة في نمط، أو منسوجة في ثوب أو مكان; فإن قضية العموم تأتي عليه، فليجتنب; ويجب إتلاف الصور لمن قدر على إتلافها، أو إزالتها. انتهى.

وقال الشوكاني على حديث ابن عباس: وظاهر قوله: كل مصور، وقوله: بكل صورة صورها، أنه لا فرق بين المطبوع في الثياب، وبين ما له جرم مستقل، ويؤيد ذلك ما في حديث عائشة المتقدم.
إلى أن قال: فهذه الأحاديث قاضية بعدم الفرق بين المطبوع من الصور والمستقل لأن اسم الصورة صادق على الكل، إذ هي كما في كتب اللغة: الشكل، وهو يقال لما كان منها مطبوعا على الثياب شكلا. انتهى.
وقال صديق، رحمه الله، في السراج الوهاج، على حديث ابن عباس: وهذا الحديث في معناه يدل على تحريم تصوير الحيوان، وهو حرام شديد التحريم، وهو من الكبائر؛ وسواء صنعه بما يمتهن أو بغيره، فصنعته حرام بكل حال.
إلى أن قال: ومن أشراط الساعة القريبة، عموم البلوى بالتصوير في هذا العصر، حتى لم يبق شيء من المآكل والمشارب، والأثواب، والمراكب، وكل شيء يستعمله الإنسان، من كتب، وأواني، ودراهم، ودنانير، وغيرها، وتعذر الاحتراز عنها، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

وقال المعصومي في عقد الجوهر الثمين: إن تصوير صور الحيوانات ذوات الأرواح حرام وكبيرة، فلا يجوز فعله، سواء كانت مجسمة أو منقوشة، صنعها باليد أو بمكينة فوتوغرافيا؛ وأما تمثيل صور الأشجار وغير ذي الروح، فلا بأس، وإن كان الأولى الترك.
وقال عبد العزيز بن باز بعدما ذكر بعض الأحاديث الواردة في هذا الموضوع: وهذه الأحاديت وما جاء في معناها، دالة دلالة ظاهرة على تحريم التصوير لكل ذي روح، وأن ذلك من كبائر الذنوب المتوعد عليها بالنار.
وهي عامة لأنواع التصوير، سواء كان للصورة ظل أم لا، وسواء كان التصوير في حائط أو ستر، أو قميص، أو مرآة، أو قرطاس، أو غير ذلك، إلى آخر كلامه، رحمه الله 1.

1 في الجواب المفيد في حكم التصوير.

فعلى المسلم الناصح لنفسه أن يحارب الصور في قوله وفعله واعتقاده، ويجب إتلاف ما قدر عليه منها، لأنها معصية ومنكر، وإنكار المنكر واجب; وعليه أن لا يدع شيئا منها يدخل مسكنه، وإن عمت البلوى بشيء منها، فيجتهد في إزالتها أو طمسها، لأن التصوير معصية، وإقرارها في البيت رضى، والرضى بالمعصية معصية، ومن يتق الله يجعل له مخرجا.

وقرر العلماء: أنه يجب على من رأى الصور كسرها، ولا غرم ولا ضمان عليه; وإذا لم يقدر لضعفه، أو لخوفه فتنة، وجب عليه رفع خبرها إلى ولي الأمر، ولا تبرأ ذمته إلا بذلك.

فيا اخواني الأعزاء بعد هذه الأدلة الغفيرة على تحريم التصوير و الصور بأي أداة كانت (بالرسم و غيره), فقد تبين لنا أنها حرام لا تجوز بإجماع علماء الأمة و فحولها من أهل العلم.

فلا ينبغي لنا التعصب و رد الحق من أجل أهوائنا و ما لم تقبله أنفسنا, و يجب علينا قبول الحق و الاستجابة له أيما يكون, قال الله عز و جل في كتابه الكريم:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ}[لأنفال: من الآية24]؛ فهذا بيان للواقع ؛ إذ دعاء الرسول صلى الله عليه و على آله وسلم إيانا كله لما يحينا .

فكان الصحابة رضوان الله عليهم أسرع الناس استجابة لأمر الله و أمر رسوله صلى الله عليه و على آله و سلم, و هم خير القدوة لنا بعد رسولنا المصطفى صلى الله عليه و على آله و سلم. فمن ذلك يجب علينا أن نستجيب للشرع بسرعة من غير اختيار أو مضايقة لقول الله جل و علا:{ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ}[الأحزاب: من الآية36]

و قال جل ثناؤه: {فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً} [سورة النساء الآية: 65].

وقال تعالى: {إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون} [سورة النور الآية: 51].وقال تعالى: {فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً} [سورة النساء: 59]

فنسأل الله بمنه و كرمه و جوده أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, و أن نحرم ما حرم الله و رسوله و أن نحل ما أحل الله و رسوله, و ألا نتنطع و لا نتشدد في الدين, و أن نطمس كل صورة لذوات الأرواح, و أن يهدينا الى الصراط المستقيم, و أن يهدينا الى السنة و أهلها, و يجنبنا البدع و المعاصي و أهلها, و أن يبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعته, و يذل فيه أهل معصيته, إنه جوادٌ كريم و آخر دعوانا الحمد لله رب العالمين.



رد باقتباس
من مواضيع محمد ابوصقر في المنتدى

  #2  
قديم 04-19-2006, 03:11 صباحاً
صورة عضوية اًتـﮱـعـبـﮱـنيُ جـﮱـنـﮱـوٍنـﮱـكَ
نائب المدير
 
تاريخ الانضمام: Jun 2004
محل السكن: KSA
المشاركات: 5,352
افتراضي

مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور
__________________



لآإلَـَـهَ إلآ الله مُـحَـمْـدً رَسُـَوٌلُ الله

أَسْـَـتَـغْــفِـرُ الله

سُـبْـحَـانَ الله وَبِـحَمْـدِه سُـبْـحَـآنَ الله الـعَـظِـيـمْ

أجعل توقيعك ذكر الله وحصرياً لمنتدانا اسماء الله الحسنى صور على كيفك حصري
رد باقتباس
من مواضيع اًتـﮱـعـبـﮱـنيُ جـﮱـنـﮱـوٍنـﮱـكَ في المنتدى

  #3  
قديم 04-19-2006, 09:33 مساء
صورة عضوية محمد ابوصقر
محمد ابوصقر محمد ابوصقر غير متواجد حالياً
«©» عضو ذهبي «©»
 
تاريخ الانضمام: Aug 2004
محل السكن: amman
المشاركات: 7,557
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد ابوصقر إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى محمد ابوصقر إرسال رسالة عبر Skype إلى محمد ابوصقر
افتراضي هاي

العفووووووووووووووووووووووووووووو
رد باقتباس
من مواضيع محمد ابوصقر في المنتدى

 
رد


[   لجميع الأعضاء والزوار ... اضغط هنا لمزيد من التفاصيل ]
أدوات الموضوع
أنماط العرض

إخفاء/عرض قواعد المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة و لا تستطيع كتابة ردود جديدة
لا تستطيع إرفاق مرفقات في مشاركاتك
لا تستطيع تحرير مشاركاتك
رموز لغة HTML لا تعمل
الانتقال إلى


( Powered by vBulletin )

المواضيع والمشاركات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى وبذلك لا نتحمل أية مسؤولية عن المواضيع والمشاركات التي يتم عرضها أو نشرها في المنتدى من قبل الأعضاء ويتحمل صاحب الموضوع كامل المسؤولية عن أي مشاركة تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الآخرين أو أي طرف آخر
اضغط هنا للتبليغ عن موضوع مخالف

 
لوحة الإدارة لوحة المشرفين ارشـيف المنتدى بداية الصفحة